توقيت مكة المكرمة

مواضيعنا

في دراسة لسوق السيارات وقطع الغيار في الخليج العربي 2% نسبة نمو خدمات ما بعد البيع للسيارات هذا العام 2-3 أعوام المدة المتوقعة للعودة إلى ما قبل الجائحة 10 منصات رقمية لتجارة السيارات في المملكة توقع اندماجات في سوق السيارات وقطع الغيار

عين العالم – الرياض – رشاد اسكندراني

توقعت دراسة صادرة عن فروست اند سوليفان العالمية أن تشهد سوق قطع غيار السيارات في المملكة نمواً بنسبة 2% نهاية العام الحالي 2021.
وخلصت الدراسة المتخصصة في مجال قطع غيار السيارات وخدمات ما بعد البيع لقطاع غيار السيارات في المملكة ان يستغرق السوق الذي يعد الأكبر في المنطقة من عامين إلى ثلاث أعوام لكي يعود إلى مرحلة التعافي عقب جائحة كــورونـا.

أكثر رقمنة وشفافية وتنظيما:
وتوقعت الدراسة الصادرة عن فروست آند سوليفان العالمية أن تصبح سوق خدمات ما بعد البيع في المملكة لقطاع السيارات وقطع الغيار أكثر اعتمادية على الرقمنة وأكثر شفافية وأكثر تنظيماً، كما أكدت الدراسة أن العاملين في مجال خدمات ما بعد بيع السيارات سيكونون أكثر قدرة على تنظيم أنفسهم خلال السنوات الخمس المقبلة، وبحسب تقديرات الهيئة العامة للاحصاء في المملكة فقد انخفضت الواردات السعودية من السيارات وقطع الغيار بنسبة 40٪ عام 2020 مقارنة بعام 2019.

انخفاض بسبب الجائحة:
وتشير التقديرات إلى أن إجمالي خدمات ما بعد البيع للسيارات الخفيفة قد انخفض إلى حوالي 2.5 مليار دولار على مستوى البيع بالتجزئة (بما في ذلك أجزاء الخدمة السريعة مثل الإطارات والبطاريات ومواد التشحيم وأجزاء الجسم وكذلك الملحقات، دون أن يشمل ذلك رسوم العمالة). مما يعني أن متوسط إنفاق العملاء من (الأفراد، والحكومات، والأساطيل) بلغ ما يقارب 314 دولارًا لكل مركبة على قطع الغيار في عام 2020. وعلى الرغم من الانخفاض ، فقد ظلت المملكة أكبر سوق لخدمات ما بعد البيع للسيارات في دول مجلس التعاون الخليجي بحصة سوقية تصل إلى 47٪.

العودة السريعة
من جهة ثانية توقعت الدراسة ان يعود الأفراد والقطاعت العاملة في المملكة إلى قدرتهم على اقتناء السيارات خلال العام الجاري 2021 مع عودة الوضع إلى طبيعته بعد الزيادات الأخيرة في أسعار النفط وجهود التنويع الاقتصادي التي تبذلها الحكومة وسيصبح الأفراد والأساطيل أكثر قدرة على الحركة ،مما يؤدي إلى زيادة الطلب في سوق خدمات المركبات.

عشر منصات:
ورصدت الدراسة ثلاثة سيناريوهات لتعافي سوق خدمات ما بعد البيع في مجال السيارات وقطع الغيار من ابرزها ظهور بعض التطورات البارزة ، طويلة وقصيرة المدى ، والتي ستدفع السوق إلى التعافي.ففي أوائل عام 2021 فرضت المملكة قيودًاعلى عدد السيارات التي يمكن للمواطنين والمغتربين استيرادها.على الرغم من أنها مصممة لدعم سوق السيارات الجديدة ، فمن المحتمل أن تؤثر هذه الخطوة على ما بعد البيع للمركبات الخفيفة، إذ من المرجح أن يستثمر العملاء الذين يرغبون في استيراد سيارات مستعملة وأولئك الذين يفضلون عدم شراء سيارة جديدة والاحتفاظ بسياراتهم الحالية من خلال إطالة العمر الإنتاجي لأصولهم. كما عمل وباء كورونا على اعتماد منصات تجميع الخدمات في السنوات الخمس الماضية ، حيث تم إطلاق أكثر من عشر منصات للسيارات في السعودية ، يركز نصفها تقريبًا على تجميع الخدمات. من الآن فصاعدًا .
ومن المتوقع إطلاق المزيد من المنصات لتقصير المسافة بين مقدمي الخدمات والمستخدمين النهائيين ، سواء الأفراد أو الأسطول / الحكومة.
ومن بين المؤشرات الهامة تحسين عدد نقاط الاتصال بالعملاء: على الصعيد العالمي إذ يتمتع مستخدمو الإنترنت السعوديون بأعلى نسبة انتشار لمستخدمي WhatsApp ، حيث يتواجد أكثر من 70٪ من مستخدمي الإنترنت على المنصة الاجتماعية. مع ظهور مثل هذه القنوات عالميًا باعتبارها فعالة للغاية من حيث خدمات الحجز وتقديم التعليقات (ومن المتوقع أن تصبح هذه المنصات أداة شائعة للتفاعل مع العملاء المحتملين في السعودية خلال عام 2021 وما بعده.

3-4 دقائق فقط:
ويمكن أن يؤدي تطبيق التطبيقات والأدوات الرقمية إلى تقليل الوقت المطلوب لحجز قطع الغيار والخدمات بنجاح من 7-9 دقائق في المتوسط ​​إلى 3-4 دقائق.
وكانت الواردات المقلدة والموازية شكلت في عام 2020 ، شكلت الواردات الموازية والأجزاء المقلدة ما يصل إلى حوالي 20٪ من جميع قطع غيار المركبات الخفيفة في المملكة العربية السعودية ، اعتمادًا على فئة المنتج. منذ إطلاق بوابة SABER عبر الإنترنت من قبل هيئة المواصفات والمقاييس والجودة حيث من المتوقع أن يؤثر ذلك بشكل إيجابي على الأجزاء الأصلية والتجارية (على النحو المحدد من قبل الهيئة في ما بعد البيع في المستقبل.
وتوقعت الدراسة نمواً في سوق السيارات وقطع الغيار خلال الأعوام الثلاثة القادمة بنسبة تتراوح بين 2-3% وارجعت ذلك إلى ثلاث توقعات حيث سيستغرق الأمر 2-3 سنوات حتى يعود السوق إلى مستويات 2019 ويعود إلى معدلات نمو 4٪ -6٪ ، فإن أخذ حصة السوق من المنافسين سيصبح الحل الوحيد القابل للتطبيق على المدى القصيرو ستصبح معدلات الأسعار ، وتحسين قنوات التسليم ، وفهم تطلعات المستهلك السعودي بشكل أفضل أمرًا لا بد منه لتحقيق الازدهار في سوق يتعافى ببطء.

الاندماج خيار المستقبل:
وسيشهد السوق فترة من الاندماجات خاصة بعد ان اكتسبت حصة السوق لأكبر 10 موزعين في السعودية حوالي عشر نقاط مئوية في السنوات العشر الماضية ، لتصل إلى حوالي 45٪ من السوق. في عام 2021 ، بالنظر إلى نمو السوق الضعيف ، من المتوقع أن يكسب 2-3 نقاط مئوية أخرى حيث قد يركز بعض الموزعين الصغار جهودهم على الأسواق الأخرى.
وسيؤدي ذلك إلى حل القضايا التجارية أو كسرها.فقد اعتاد العملاء السعوديون على قنوات التوصيل الرقمية عبر التجزئة الإلكترونية ، والتبادل الإلكتروني ، وتوصيل الطعام. ومع ذلك ، فإن صناعة السيارات لديها الكثير لتفعله. حقيقة أن عدد نقاط الاتصال في صناعة قطع الغيار يقتصر على 2-4 مرات في السنة (مقارنة بـ 15-18 مرة تقريبًا في التسوق عبر الإنترنت وحتى في كثير من الأحيان في توصيل الطعام) مايجعل الأمر أكثر صعوبة. ومن المرجح أن يدعم التحول الناجح لقطع الغيار وقنوات تقديم الخدمات استراتيجيات نمو الشركات في السوق السعودي في المستقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *