“أنغامي” وشركة إل جي للإلكترونيات توقعان اتفاقية شراكة لمنح المستخدمين تجربة مميزة عبر أجهزة تلفاز “إل جي” الذكية

يمكن الآن لمستخدمي “أنغامي” الاستمتاع بالتطبيق مباشرة عبر أجهزة التلفاز الذكية من “إل جي”

عين العالم – رشاد اسكندراني

20 يوليو 2022: يمكن الآن لمستخدمي أجهزة التلفاز الذكية من “إل جي” في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تنزيل تطبيق أنغامي على تلفازهم الذكي للاستمتاع بالمحتوى الموسيقي والغنائي العربي والعالمي والمحتوى الترفيهي  من شاشتهم مباشرةً.

وفي خطوة نحو وضع المحتوى الترفيهي والموسيقي في متناول المستخدمين، وقعت أنغامي اتفاقية شراكة مع شركة “إل جي” للإلكترونيات في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا لتقديم اشتراك تجريبي مجاني من “أنغامي بلَس” من دون اعلانات  لمدة 3 أشهر لكل من المستخدمين الحاليين والجدد لأجهزة التلفاز الذكية من “إل جي”، ليتمكنوا جميعاً من الاستمتاع  بمكتبة المنصة التي تضم أكثر من 72 مليون أغنية، و400 ألف وأكثر بودكاست، ومقاطع الفيديو، وحفلات حصرية وغير ذلك الكثير.

ومع وجود تطبيق أنغامي في شريط بدء التشغيل ضمن جميع أجهزة التلفاز الجديدة من “إل جي”، يمكن للمستخدمين وببساطة اختيار المحتوى المفضل لديهم ومشاهدة صورة الألبومات وملاحظاتها، وملفات الفنانين، وكلمات الأغاني، ومشاهدة مقاطع الفيديو عبر شاشة تلفازهم الذكي مع عناصر التحكم في التشغيل لإضفاء طابع مختلف كلياً على تجربتهم. ويشمل ذلكمحتوى الفيديو العربي والعالمي المتوفر على أنغامي، والذي يعتبر خياراً مثالياً لمشاهدته على الشاشات الكبيرة. نذكر منه One Night with Adele الحفلة الخاصة بأديل ، إلى جانب مقابلتها مع أوبرا وينفري التي عُرضت  حصرياً في منطقة الشرق الأوسط عبر أنغامي، بالإضافة  إلى جلسات أنغامي،  والعروض المباشرة من فنانين مثل راغب علامة وناصيف زيتون وأدونيس وغيرهم.

ويمكن للمستخدمين أيضاً استخدام تلفازهم كخلفية ترفيهية أثناء القيام بأمور أخرى في منزلهم، بدءاً من تشغيل نغمات خاصة تثري تجربتهم أثناء الألعاب، والاستماع إلى أحدث إصدارات البودكاست المشوقة أثناء الطهي أو الاسترخاء، وصولاً إلى إعداد قائمة التشغيل الخاصة بهم لتعزيز استرخائهم.

وتواصل أنغامي تحسين منصتها في إطار التزامها بتقديم تجربة استثنائية للمستخدمين، لترسيخ مكانتها كمنصة رائدة لبث الموسيقى والمحتوى الترفيهي في المنطقة.

ويتوفر تطبيق أنغامي اليوم عبر مختلف الأجهزة وتشمل أجهزة التلفاز الذكية، والأجهزة اللوحية، والهواتف المتحركة، وساعة أبل الذكية. للمزيد من المعلومات والاشتراك بأنغامي بلَس يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.anghami.com

-انتهى-
عن “أنغامي”
“أنغامي” هي المنصة التكنولوجية الأولى والأشهر والأسرع نمواً في مجال البث الموسيقي عبر منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وهي الخيار المفضل للموسيقى العربية والعالمية والترفيه، وابتكارات الفنانين، وفتح نافذة التواصل بين الناس. ومن خلال منظومتها الشاملة والغنية بخيارات الموسيقى والبودكاست والفعاليات وغيرها، توفر “أنغامي” الأدوات اللازمة لأي شخص كي يبدع ويوائم ويشارك صوته مع العالم أجمع.

وكانت “أنغامي” عند إطلاقها في عام 2012 أول منصة لبث الموسيقى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تعمل على رقمنة قطاع الموسيقى. وهي تضم اليوم أكبر قائمة تحتوي على أكثر من 72 مليون أغنية ومحتوى مرخص من أهم الشركات العربية والفنانين والموزعين المستقلين، متاحة لأكثر من 75 مليون مستخدم مسجّل. وأبرمت “أنغامي” شراكات مع أكثر من 40 شركة اتصالات لتسهيل عملية الاشتراك وجذب المستخدمين، بالإضافة إلى بناء علاقات طويلة الأمد وتوفير المحتوى الموسيقي من أهم العلامات التجارية العالمية مثل “يونيفرسال” و”سوني” و”وارنر” و”ميرلين”، وتدأب باستمرار على ترخيص وإنتاج محتوى جديد وأصلي. ويقع المقر الرئيسي لـ “أنغامي” في أبوظبي، ولها مكاتب في بيروت ودبي والقاهرة والرياض. كما أنها تنشط في 16 دولة مختلفة عبر منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وقد توسعت مؤخرًا لتضم الولايات المتحدة الأميركية وكندا وقريبًا في أوروبا. وهي الخدمة الوحيدة المتاحة باللغات الإنجليزية والعربية والفرنسية؛ كما أنها قريبة دوماً من قاعدة عملائها، ليس فقط من خلال تواجدها في مختلف أرجاء المنطقة وإنما أيضاً بفضل نقاط بيانات المستخدمين التي تعالجها يومياً والبالغة حوالي 56 مليون نقطة.

للمزيد من المعلومات حول “أنغامي”، يرجى زيارة الرابط: https://anghami.com.

بيان تحذيري فيما يخص البيانات الاستشرافية

يحتوي هذا الخبر الصحفي على بيانات استشرافية متوافقة مع أحكام بيان “الملاذ الآمن” المنصوص عليها في قانون “إصلاح التقاضي للأوراق المالية الخاصة” الصادر عام 1995 في الولايات المتحدة. وقد تختلف النتائج الفعلية بالنسبة لشركة “أنغامي” عن توقعاتها وتقديراتها لذا ينبغي عدم اتخاذ هذه البيانات الاستشرافية بمثابة توقعات لإجراءات مستقبلية. وإن كلمات أو عبارات مثل “يتوقع”، و”يعتزم”، و”يضع ميزانية”، و”يعدّ”، و”يقدّر”، و”ينوي”، و”يخطط”، و”يمكن”، و”وسوف”، و”قد”، و”يعتقد”، و”يواصل”، و”ربما”، و”من المحتمل” وغيرها من التعابير المشابهة (أو صيغة النفي الخاصة بها) تهدف إلى تحديد مثل هذه البيانات الاستشرافية.  وقد تنطوي هذه البيانات الاستشرافية على مخاطر ومعلومات غير مؤكدة وعوامل يمكن أن تؤدي إلى اختلاف النتائج الفعلية بشكل جوهري عما تتم مناقشته فيها. ويعتبر العديد من هذه العوامل خارجاً عن سيطرة “أنغامي” ويصعب التنبؤ به. وتتضمن هذه العوامل على سبيل المثال لا الحصر: تبعات جائحة “كوفيد – 19” على أعمال “أنغامي”؛ العواقب المتأتية من أية دعاوى قانونية قد يتم رفعها ضد الشركة عقب الإعلان عن الاتفاقية والمعاملات المنصوص عليها ضمنها؛ تعديل القوانين واللوائح المعمول بها؛ احتمال تأثر “أنغامي” سلباً بعوامل اقتصادية، تجارية و/ أو تنافسية أخرى؛ المخاطر والشكوك الأخرى المُشار إليها في التقرير السنوي للشركة على الاستمارة F-4 (ملف رقم 260234-333) المقدمة إلى هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية وتم الإعلان عنها يوم 16 ديسمبر 2021، بما فيها الواردة في “عوامل المخاطرة”، وفي البيانات المالية الأخرى لشركة “أنغامي” المتوفرة على الموقع الرسمي للجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية www.sec.gov. وتنبه شركة “أنغامي” القراء من الاعتماد كلياً على أي بيانات تطلعية، والتي لا تغطي إلا اعتباراً من التاريخ المحدد. كما أن “أنغامي” لا تتعهد أو تقبل بأي التزام أو تعهد بالإفصاح علناً عن أي تحديثات أو مراجعات لأي بيانات تطلعية تُجرى لتعكس أي تغيير في توقعاتها أو أي تبدلات في الأحداث أو الأحوال أو الظروف التي يستند إليها أي بيان من هذا القبيل، إلا وفقاً لما تنصّ عليه القوانين.