دانية عقيل تخطت الصعاب وحققت المستحيل اول سعودية وعربية ضمن العشر الاوائل بتاريخ رالي دكار العالمي

عين العالم

 

اقصى طموحات المشاركين برالي دكار انهاء الرالي فهو بالنسبة للجميع انجاز بحد ذاته وكان هذا الطموح يدغدغ مشاعر بطلة العالم لراليات كروس كانتري ” الباها ” بفئة T3 السعودية دانية عقيل
ولكن عندما تبدأ بمواجهة الصعوبات وتخطيها بثقة عالية يتحول طموح الوصول لخط النهاية برالي دكار الى حق مشروع لتسجيل علامة مميزة بأحد فئاته وهذا ما عملت عليه عقيل بعد تخطيها القسم الاول من الرالي الاقوى عالميا وتجاوزها اقوى منافساتها بفعل موهبتها وقيادتها التي ابهرت الجميع
تخطت دانية عقيل كل مراحل رالي دكار باستراتيجية عالية ساعدها ملاحها الخبير الاورغواني سيرجيو لافونتيه
وفي كل مرحلة من المراحل الخاصة للرالي بدأت بالتقدم اكثر فأكثر وتحسن من اوقاتها وتجاوز منافسيها من الجنسين حتى شعرت بان هدفها لانهاء الرالي يتجاوز طموحاتها لتكون اول سيدة سعودية وعربية بتاريخ رالي دكار تنافس بقوة ، وكان لها ما ارادت مع تنفيذها بدقة للاستراتيحيتها في القسم الثاني من الرالي
وبعد ١٤ يوم من المنافسات الصعبة والقاسية من منافسات رالي دكار ٢٠٢٢ اصبحت دانية عقيل اول سعودية وعربية ضمن العشر الاوائل في فئتها محققة انجازا جديدا لها مع بداية موسم ٢٠٢٢ ” الحمدلله لقد حققت هدفي ” صرحت دانية بأعلى صوتها بعد وصولها الى المحطة الاخيرة في مدينة جدة منتشية بفرحة النهاية التاريخية لها وبلدها المملكة العربية السعودية لتؤكد ارتفاع مستوى اداءها وموهبتها وتحقق المستحيل بهذا الرالي وابهرت كل المتابعين لها على مستوى العالم واضافت :” كان اقصى طموحي ان انهي الرالي ولكن وجدت ان لدي فرصة لتحقيق نتيجة افضل واستخدمنا انا ومساعدي سيرجيو خطة استراتيجية ساعدتنا كثيرا اهمها تفادي الاخطاء والتأخير لنكون ضمن العشر الاوائل في فئة T3 وشكرت بعد وصولها الى منصة خط النهاية كل من ساندها ودعمها لتحقيق هذا الانجاز وخصت بالشكر الشركات التي قدمت لها كل الرعاية.