أكثر من 40% من مبيعات لكزس في المملكة من فئة الهايبرد

عين العالم – رشاد اسكندراني

 

أعلن قطاع لكزس لدى عبداللطيف جميل للسيارات عن نمو كبير في مبيعات لكزس من فئة الهايبرد وذلك بنسبة وصلت الى أكثر من  40 % من إجمالي مبيعاتها في الربع الأول من العام الحالي 2022، ويأتي هذا النمو استمراراً للطلب الكبير الذي شهدته طرازات لكزس هايبرد خلال العام الماضي 2021  حيث وصلت إلى أكثر من 100% مقارنة بالعام 2020، والتي تعد الأعلى في هذه الفئة على مستوى المملكة، حيث كانت لكزسES 300H   الأكثر طلباً و مبيعاً تلتها LS500H ثم  RX450H، مما منح لكزس فرصة قوية للمساهمة  في خفض المستوى التراكمي لانبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون و كذلك في دعم خطط المملكة في توفير مقومات التنمية المستدامة ضمن رؤيتها لعام 2030 من أجل تحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2060.

 

وفي هذا السياق عبر المدير التنفيذي للتسويق في قطاع لكزس – عبداللطيف جميل للسيارات يوسف خضر حسين عن سعادته بالنتائج التي حققتها مبيعات سيارات الهايبرد في المملكة والتي وصلت الى أكثر من 40 % ، وقال “مما لا شك فيه أن النمو الكبير الذي شهدته مبيعات لكزس هايبرد خلال الفترة الماضية ما هو إلا انعكاس لزيادة الوعي من قبل المستهلكين في المملكة بأهمية التوجه نحو الطاقة النظيفة والمتجددة للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري وتجنب آثار التغير المناخي و كذلك دليل على الثقة الكبيرة من قبلهم بالعلامة التجارية الفاخرة للكزس”.

 

وخلال الأشهر الماضية كان للكزس تواجدها المؤثر في العديد من الفعاليات الثقافية والرياضية وكذلك الاقتصادية التي أقيمت بالمملكة ومن أهمها “مؤتمر عنان السماء” الذي عقد في جامعة الفيصل برعاية وزير الطاقة صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سلمان آل سعود والذي نوقش فيه تطورات قطاع الطاقة عالمياً ومحلياً.

وخلال فعاليات المؤتمر، عرضت لكزس سيارتها الهايبرد  LS500h  التي تمثل المستقبل الحالي لتوفير الطاقة كونها تعمل بمحرك هجين (هايبرد) وهي نتاج ما يقرب  من 33 عاماً من الخبرة في صناعة السيارات الفاخرة عالية الجودة ذات الموثوقية والاعتمادية والتكنولوجيا المتطورة، وتنتمي لعلامة لكزس التي  تعتبر الرائدة في صناعة السيارات الهجينة، كونها أول من صنع سيارات هجينة في سنة 2005 و جعلتها مركزاً لمستقبل علامتها التجارية الفاخرة.

 

من الجدير بالذكر أن لكزس تمتلك أول مصنع مخصص لتصنيع المحركات الهجينة في “كوكورا” في اليابان وهو أول منشأة تصنيع في العالم مخصصة لإنتاج المحركات الهجينة ولخط التجميع في المصنع نظام ضغط هواء إيجابي لمنع الجزيئات المحمولة جواً من تلويث المكونات الهجينة.  كما وضعت لكزس برنامجا رائداً في إعادة تدوير بطاريات الهيدريد نيكل والمعادن من سياراتها الهجينة، وهي أول صانع سيارات في العالم يعتمد نظام لاستعادة النيوديميوم، والديسبروسيوم، والمعادن الأرضية النادرة المستخدمة في المغناطيس في محركات السيارات الهجينة.