“شركة الجميْح و شِل لزيوت التشحيم” تجدد شراكتها مع المجدوعي القابضة لتزويد مراكز خدمتها بزيوت شل

عين العالم – رشاد اسكندراني

 

معاً نحو شراكة استراتيجية ناجحة

جدّدت “شركة الجميْح و شِل لزيوت التشحيم” تعاقدها مع المجدوعي القابضة لتزويدها بزيوت شِل، بحيث تكون الزيوت المُعتمدة لسيارات هيونداي في المنطقة الشرقية وسيارات شانجان في المملكة، بالإضافة إلى شاحنات ومقطورات المجدوعي المخصصة للخدمات اللوجستية. تأتي تلك الخطوة في ظلّ النجاح الذي تشهده “شركة الجميْح و شِل لزيوت التشحيم” في السوق السعودي لزيوت السيارات والمركبات التجارية، نظرًا لأدائها المتفوق والحماية الكبيرة التي توفرها لمحركات السيارات في الظروف المناخية والتشغيلية المتعددة، إلى جانب تلاؤمها مع متطلبات أصحاب أساطيل الشاحنات والمركبات التجارية.
تأسست مجموعة المجدوعي في عام 1965, حيث تضم العديد من الأعمال من ضمنها السيارات والخدمات اللوجستية وغيرها. بالإضافة إلى أنها تُمثِّل العديد من شركات السيارات العالمية في المملكة مثل: هيونداي و شانجان عبر شبكة واسعة من صالات العرض ومراكز الصيانة المجهزة، التي يدعمها فريق عمل مُحترف بمؤهلات عالمية. أما شركة المجدوعي للوجستيات، فهي تقدّم مجموعة متكاملة من حلول النقل للصناعات الرئيسية من خلال مكاتب محلية وإقليمية.
بهذه المناسبة، صرّح السيد ساهر هاشم، الرئيس التنفيذي لشركة الجميْح و شِل لزيوت التشحيم: “يشرّفنا تجديد الشراكة مع المجدوعي القابضة التي لها دور قيادي في قطاع السيارات في المملكة، لما تقدمه من مُنتجات وخدمات متميّزة لعملائها الكرام. نحن نحرص دائمًا على تسليط الضوء على التفوّق التقني لزيوت شِل في أداء السيارات للاستفادة من مزاياها المتفوقة، عبر توفير مجموعة مُتكامِلة من زيوت شِل ذات التركيبة المتفوِّقة عالميًّا التي تلائم سيارات وشاحنات ومقطورات المجدوعي. ونسعى جاهدين لتكون شراكة مُزدهرة ودائمة إن شاء الله.”
كما أعرب السيد يوسف علي المجدوعي، رئيس المجدوعي القابضة عن سروره بتجديد هذه الشراكة الواعدة مع شركة الجميح و شل لزيوت التشحيم: “منذ تأسيسها، اعتادت مجموعة المجدوعي على إقامة شراكات وصداقات مُثمرة طويلة الأمد مع مورِّديها. من هذا المنطلق، تتيح لنا شراكتنا الإستراتيجية مع زيوت شِل تحقيق رؤيتنا بتوفير أفضل تجربة للعملاء عبر الاهتمام بسياراتنا وضمان كفاءة شاحنات النقل اللوجستي لدينا للوفاء بالتزاماتنا على أكمل وجه. لطالما شكَّل هذا التوجّه في العمل قاعدة راسخة لازدهارنا والارتقاء بأعمالنا.”