مجموعة فنادق راديسون تعيّن مديراً لقسم التطوير بغية الدفع بعجلة نموها في منطقة الشرق الأوسط.

عين العالم – رشاد اسكندراني

 

عيّنت مجموعة فنادق راديسون أسامة القادري مديراً لقسم التطوير بهدف دعم استراتيجية تطورّها ونموها في منطقة الشرق الأوسط ومساعدتها على تحقيق طموحها المتمثّلة في مضاعفة محفظتها بحلول العام 2026.

سينضم أسامة إلى الفريق الذي يقود المجموعة في رحلة توسّعها وترسيخ مكانتها في جميع أنحاء الشرق الأوسط، لاسيما في المملكة العربية السعودية، بحيث سيرصد فرص تطوير الأعمال ويقيّمها وينطلق من النجاح الذي حققته خطة التوسّع والتحوّل التي اتّبعتها المجموعة على مدى خمس سنوات.

وفي هذا الإطار، صرّح إيلي ملكي، نائب رئيس قسم التطوير في الشرق الأوسط وباكستان وقبرص واليونان، قائلاً: “يتمتع أسامة بخبرة واسعة في قطاع العقارات الفندقية. ونعتبره عضواً لا غنى عنه في فريقنا المتمرّس الذي يواصل تطبيق خطط توسّعنا وتطوّرنا الطموحة في المنطقة، إذ يحتفي بمعرفة شاملة بالمعاملات الفندقية، وتربطه علاقات وطيدة بمجموعة واسعة من المستثمرين، ويفهم حاجات أسواق الشرق الأوسط، ولاسيما سوق المملكة العربية السعودية، فهماً عميقاً.”
يتمتع أسامة بخبرة تمتد على أكثر من عشر سنوات في مجال الخدمات الاستشارية عبر أسواق عقارية مختلفة تشمل أسواق الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا الغربية. وقبل انضمامه إلى مجموعة فنادق راديسون،  عمل لمدة خمس سنوات في أقسام الفنادق والضيافة وتقييم الأصول التابعة لشركة “جي إل إل” في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وقد شملت مسؤولياته الرئيسية تقديم استشارات استراتيجية للفنادق ولبعضٍ من أكبر المشاريع في المنطقة وتقييم الأصول. كما شغل مناصب مختلفة في مجالَي تقييم الأصول والخدمات الاستشارية لدى “سي بي آر إي جروب” في باريس بفرنسا وتعرّف إلى أسواق أوروبا الغربية، قبل أن ينضم إلى شركة “جي إل إل”. هذا وقد حاز أسامة شهادة ماجستير في الهندسة المدنية وإدارة العقارات من كلية الهندسة في جامعة ESTP في باريس بفرنسا.
وفي السياق نفسه، علّق أسامة القادري، مدير قسم التطوير لدى مجموعة فنادق راديسون في منطقة الشرق الأوسط، قائلاً: “يسعدني الانضمام إلى مجموعة فنادق راديسون في هذه الفترة التي تتوسّع خلالها المجموعة بسرعة في منطقة الشرق الأوسط، وسأبذل قصارى جهدي لتقديم استراتيجية تطوير فعّالة تناسب هذه المنطقة الديناميكية. كما سوف يكون  تركيزي على إدارة العلاقات القائمة مع المالكين الحاليين والمحتملين، وعلى دعم عملية توسّع المجموعة في جميع أنحاء المنطقة.”  .