سامسونج ترصد اعتماداً كبيراً على الهواتف الذكية القابلة للطي مع تزايد الطلب من المؤسسات إلى الضعف

 

  • معدل شحنات الهواتف الذكية القابلة للطي من Galaxy إلى الشركات يتجاوز الضعف بعد أن أدى اهتمام مجتمع الخدمات المالية إلى زيادة الاستخدام

 

 عين العالم – رشاد اسكندراني

أعلنت سامسونج للإلكترونيات المحدودة اليوم أن عدد هواتف Galaxy Z Fold و Galaxy Z Flip التي تم بيعها لأغراض الاستخدام المؤسسي قد تضاعف على أساس سنوي. وخلال الفترة من يناير إلى أكتوبر 2022، ارتفع عدد الهواتف الذكية القابلة للطي التي تم الاتفاق على شرائها من عملاء سامسونج من المؤسسات بنسبة 105% مقارنة بالفترة نفسها من العام 2021.

وفي الوقت الذي يتوقع فيه أن يصل حجم شحنات الهواتف الذكية القابلة للطي إلى 16 مليون وحدة إلى جميع أنحاء العالم، ما يمثل زيادة قدرها 73% على أساس سنوي، أصبح عامل الشكل سائداً بسرعة، ومن المرجح نمو الشحنات إلى 26 مليون وحدة في العام المقبل 2023. وتساعد سهولة القيام بالعديد من المهام على شاشة كبيرة والتحسينات التي طرأت على التطبيقات القوية للأجهزة القابلة للطي، في زيادة تبني هذه الفئة من الأجهزة بين مستخدمي المؤسسات.

 

فوائد الأجهزة القابلة للطي للمؤسسات المستخدمة

في ظل تحول الشركات نحو سياسات العمل المرنة من أي مكان، فقد باتت تتطلع إلى الاعتماد على التكنولوجيا كطرق جديدة لزيادة الإنتاجية. واجتذبت الأجهزة القابلة للطي بشكل خاص صناعة الخدمات المالية، حيث يقول 74% من عينة لمجموعة من المستشارين الماليين إن البقاء على اتصال عبر تطبيقات الأجهزة المحمولة أصبح أمراً مهماً أو بالغ الأهمية.

وقال كي سي تشوي، نائب الرئيس التنفيذي ورئيس الفريق العالمي للأجهزة المحمولة للشركات في وحدة الأجهزة المحمولة لدى سامسونج للإلكترونيات: “لقد تم تصميم وتطوير أجهزة Galaxy الذكية القابلة للطي من سامسونج لتوفير طرق جديدة للعمل واستكشاف المزيد من الخيارات الإبداعية. ويوضح هذا النمو السريع في الاستثمار مدى حاجة عملاء مؤسساتنا إلى ابتكارات هادفة لتعزيز إنتاجية موظفيها”.

ويعد Galaxy Z Fold4، الهاتف الذكي القابل للطي من الجيل الرابع من سامسونج، قوة متعددة المهام، كما أنه مثالي للاستخدامات التجارية. ورغم أبعاده الملائمة للحمل داخل الجيب، إلا أنه يوفر شاشة كبيرة الحجم، لتسهيل إنجاز المهام مقارنة بشاشات الهواتف الذكية التقليدية.

وتوفر شاشة Galaxy Z Fold4 الواسعة مساحة عمل أكبر، وتعدّ مناسبة تماماً لتحقيق أقصى استفادة من ميزات أجهزة الكمبيوتر المكتبية. كما يأتي الجهاز معززاً بشريط المهام الشبيه بجهاز الكمبيوتر المكتبي، ما يجعل منه أداة مثالية للتنقل بين المهام المتعددة والتطبيقات المزدوجة، ومساعدة المستخدمين على إدارة التطبيقات وتشغيلها والتنقل بينها، من دون حدوث أي انقطاع في العمل.

وتعتبر مساحة الشاشة الواسعة مناسبة بشكل طبيعي للتعامل مع النوافذ المتعددة. ويمكن لجهاز Galaxy Z Fold4 فتح ما يصل إلى ثلاثة تطبيقات في وقت واحد، بما في ذلك تطبيقان لإجراء المقارنات وعرضهما جنباً إلى جنب. فعلى سبيل المثال، يمكن للمستخدمين الرد على الرسائل الواردة في البريد الإلكتروني Gmail أثناء عرض صفحتين في متصفح Chrome، تماماً مثل العمل مع شاشات متعددة في جهاز مكتبي.

ومن أهم ما يمتاز به Galaxy Z Fold4 أيضاً قدرته على التكيف مع احتياجات سير العمل. وتوفر خاصية Flex Mode تجربة مميزة دون الحاجة إلى استخدام اليدين لأدوات مكالمات الفيديو، كما يدعم إمكانيات التوقيع الإلكتروني أو تدوين الملاحظات المخصصة على التطبيقات الشريكة باستخدام القلم S Pen.

 

شراكات قوية لتعزيز تجربة الأجهزة القابلة للطي

كانت هذه التجارب شائعة في العديد من قطاعات الأعمال والصناعات. وتسود منافسة شرسة في السوق حالياُ، خاصة في قطاع الخدمات المالية. ويحتاج المتخصصون إلى أفضل الأدوات لمساعدتهم في الحفاظ على الأداء، حتى في ظروف العمل عن بُعد.

ويجب أن تكون أجهزتهم قادرة على دعم عمليات سير العمل المعقدة، بما في ذلك التنبيهات والأبحاث والمخططات والمحافظ، فضلاً عن منحهم القوة وميزة الإنتاجية التي يحتاجون إليها لتعزيز قدراتهم على المنافسة. ومن خلال العمل مع الشركاء الرواد في الصناعة، تمكنت سامسونج من تعزيز فوائد Galaxy Z Fold4 بطرق فريدة، ما أدى إلى اعتماد أوسع للأجهزة القابلة للطي لاستخدام المؤسسات.

وتبين من خلال استطلاع حديث أن تطبيق Bloomberg Professional للخدمات المالية يعدّ الأكثر استخداماً من قبل المتخصصين في مجال الخدمات الاستثمارية، مثل المتداولين والمحللين ومديري المحافظ. ويستفيد هؤلاء من عامل الشكل الفريد لجهاز Galaxy Z Fold لتمكينهم من الوصول إلى بيانات السوق والتحليلات والأخبار والاتصالات من “بلومبيرغ” في أثناء التنقل بطريقة أكثر سهولة وغامرة، مع الحفاظ على تجربة المستخدم والوظائف التي يتقنونها. ويتيح جهاز Galaxy Z Fold4 من سامسونج بتصميمه المتكيف مع تطبيق Bloomberg Professional استمرارية العمل بسهولة والقيام بالعديد من المهام أثناء التنقل. ويمكن للمستخدمين التبديل بسهولة من الشاشة الخارجية المثالية لمحادثات Bloomberg (IB) الفورية، والانتقال إلى الشاشة الكبيرة التي تسهل قراءة القصص الإخبارية، ومراقبة بيانات السوق بطريقة آنية، وتصفح المحافظ أو إجراء تحليل الرسم البياني. ويتيح ذلك للمتخصصين الماليين القيام بالأعمال المألوفة بطريقة أفضل على أجهزتهم القابلة للطي.

وتم أيضاً تحسين برنامج DocuSign الذي يقدم حل التوقيع الإلكتروني الرائد في العالم، ويستخدمه 24 من أفضل 25 شركة مدرجة على قائمة Fortune 500 Financial لنظام التشغيل Android 12L. ويساعد Galaxy Z Fold4 في التخلص من عناء توقيع الاتفاقيات على الشاشات الكبيرة. ويمكن للمستخدمين الآن سحب مرفقات البريد الإلكتروني ونقلها بسرعة في وضع العرض المتعدد مباشرة في DocuSign eSignature، وإبرام الصفقات بسرعة أثناء التنقل، وذلك باستخدام القلم S Pen من سامسونج، وتوقيع Flex Mode المخصص لذلك.

أما بالنسبة إلى المتخصصين الماليين الذين يعملون باستمرار من المكتب وخارجه، فقد ابتكرت DocuSign تجربة تشبه الكمبيوتر الشخصي باستخدام وضع Samsung DeX. وكل ما يتعين على المستخدم القيام به توصيل الجهاز مع شاشة، وبفضل دعم DocuSign عالي الدقة ونهج التصميم التكيفي، يحصل المتخصصون على نفس التجربة لأي حجم أو اتجاه للشاشة.

وتعاونت سامسونج أيضاً مع IBM لمعالجة التحديات التي قد يواجهها المتخصصون الماليون لمساعدة العملاء في أثناء العمل من أي مكان. وعملت IBM iX، الشريك في تصميم التجارب في IBM Consulting، مع مؤسسة مالية رائدة لتطوير تجربة الهاتف المحمول، ومساعدة مستشاري الثروات في الوصول بسرعة إلى معلومات السوق والمحافظ وإدارتها. ويتيح دمج Samsung DeX و S Pen للمستخدمين التفاعل مع البيانات وسحب الملفات ولصقها بين التطبيقات، وتحويل الكتابة اليدوية إلى نصوص، وحتى التقاط التوقيعات الرقمية في تجربة تشبه سطح المكتب بالكامل على أجهزتهم القابلة للطي. إن فلسفة الانفتاح لدى سامسونج مكنت دمج التطبيقات الشائعة الأخرى لإجراء مكالمات الفيديو وجهات اتصال العملاء والبريد الإلكتروني والجداول ضمن واجهة متعددة التطبيقات.

 

وتبدي سامسونج الالتزام بالعمل مع شركاء رواد في هذه الصناعة لمساعدتها على التوصل إلى تجارب محمولة جديدة، والتعاون بشكل أوثق في الأشهر المقبلة للاستفادة من التقنيات الرائدة، مثل الهواتف الذكية القابلة للطي.