مازيراتي تحتفل بمرور 70 عاماً على فوز خوان مانويل فانجيو التاريخي في سباق الجائزة الكبرى الإيطالي العلامة الإيطالية الرائدة تستند إلى إنجازاتها التاريخية لكتابة فصل جديد وترسيخ اسمها في عالم السيارات

عين العالم – رشاد اسكندراني

 

كشفت مازيراتي اليوم عن احتفالها بمرور سبعين عاماً على الفوز التاريخي للسائق الأرجنتيني خوان مانويل فانجيو في الجولة الأخيرة من سباق الجائزة الكبرى الإيطالي في مونزا يوم 13 سبتمبر 1953، وذلك على متن سيارة مازيراتي A6GCM، والذي كان الانتصار الأول والوحيد لفانجيو ذلك العام.

 

ويتمتع فانجيو بمكانةٍ مرموقة عالمياً في مجال سباقات الفورمولا 1، إلى جانب نظيريه أيرتون سينا ومايكل شوماخر، حيث تنازل عن لقب بطل العالم لصالح شوماخر بعد حوالي 50 عاماً. ورافقت سيارات مازيراتي البطل الأرجنتيني، الملقب باسم المايسترو، خلال فترة تألقه بين عامي 1954 و1957، حينما حقق لقبه الخامس والأخير في بطولة العالم للفورمولا 1، التي تمثّل ذروة سباقات السيارات على مستوى العالم.

 

وشهدت حلبة سباقات مونزا قبل سبعين عاماً تألق نجم فانجيو بعد خوضه موسماً غير موفق، لتتكلل جهوده بالانتصار في السباق الأخير وتحقيق لقب بطل العالم، كما واصل انتصاراته حتى فاز بلقب البطولة للمرة الثانية في العام التالي.

 

وتتزامن هذه الذكرى السنوية المميزة لعلامة مازيراتي مع عودتها إلى ريادة مشهد سباق السيارات على مستوى العالم، حيث كشفت عن استراتيجية جديدة ومدروسة بعناية للسباقات على نطاقٍ واسع.

وأعلنت مازيراتي أيضاً عن عودتها إلى سباقات السيارات جراند توريزمو بعد النجاح المبهر لمشاركتها الأولى في بطولة فورمولا إي، حيث حققت سياراتها انتصاراً واحداً وثلاثة تتويجات في بطولة السيارات الكهربائية بالكامل. كما كشفت العلامة، خلال مشاركتها في سباق سبا 24 ساعة في يوليو، عن أحدث محركاتها المتقدمة بقوة 621 حصان المخصص للفرق الخاصة والسائقين المميزين، والمقرر أن يحمل سيارات مازيراتي إلى الفوز خلال بطولة سباقات سلسلة جي تي 2 الأوروبية – فاناتيك لعام 2024.

 

وواصلت العلامة تصدّر أنباء السباقات والإنجازات خلال فصل الصيف، حيث أعلنت عن سيارة السباقات الجديدة والحصرية إم سي إكستريما المتألقة بأدائها الفائق وتصميمها الفريد، والتي صنعت منها مازيراتي 62 سيارة فقط.

 

ويقترن اسم مازيراتي بأرقى درجات التميّز في عالم سباقات السيارات منذ مشاركتها الأولى عام 1926، حينما حقق ألفيري مازيراتي المركز الأول في سباق تارجا فلوريو على متن سيارة تيبو 26. وتواصل العلامة الإيطالية سعيها للارتقاء بمكانتها المرموقة وترسيخ حضورها بين أفضل علامات السيارات العالمية، مع التزامها بضمان أعلى درجات الأداء المتميز سواء في السيارات العادية أو المخصصة للسباقات.

 

الصورة المرفقة: سباق الجائزة الكبرى الإيطالي، مونزا، 13 سبتمبر 1953. خوان مانويل فانجيو في سيارة مازيراتي A6GCM (حامل الرقم 50)، يتبعه أسكاري (حامل الرقم 4) وفارينا (حامل الرقم 6)، وكلاهما يقودان سيارات فيراري 500 إف 2.