سلطنة عُمان تجمع بين التقاليد والحداثة وكرم الضيافة

منتجع سانت ريجيس الموج مسقط يوفر لضيوفه فرصة التعرف على ثقافة السلطنة الغنية من خلال مجموعة من الأنشطة المميزة وتجارب نمط الحياة الحيوية

 

عين العالم – رشاد اسكندراني

أعلنت فنادق ومنتجعات سانت ريجيس عن استعدادها لافتتاح منتجع سانت ريجيس الموج مسقط، ليشكل أول حضور للعلامة في سلطنة عُمان. ويتميز المنتجع الجديد بموقعه الفريد على الساحل الجنوبي الشرقي لشبه الجزيرة العربية في السلطنة، ليشكل وجهة مثالية لاستكشاف التقاليد العريقة والثقافة الغنية ونمط الحياة العصري وحفاوة الضيافة.

 

ويحظى ضيوف المنتجع بفرصة زيارة القلاع والحصون التاريخية التي تروي أصالة التاريخ العُماني، والتي شكلت في الماضي نقطة التقاء التجارة والثقافة. كما يمكن للضيوف الإبحار في مياه الخليج الزرقاء الصافية والاستمتاع بتجارب الغطس لاستكشاف الحياة البحرية وطبيعتها الخلابة تحت الماء.

 

وتزخر العاصمة العُمانية مسقط بالوجهات السياحية المميزة، حيث تعكس المواقع المعمارية تطور المنطقة المبهر لتشكل نقطة جذب للسياح والسكان على حدٍ سواء. وتجمع المدينة المميزة بين التقاليد واللمسات العصرية في تصاميمها وصروحها الفريدة التي تعكس أعلى معايير الحرفية والمهارة. ويبرز بين معالم المدينة الآسرة كلٌ من قصر العلم ومسجد السلطان قابوس الكبير، ما يجسد المزيج الاستثنائي بين الإرث والحداثة. وتعكس دار الأوبرا السلطانية فخامة الفن المعماري العُماني الحديث، الذي يرمز إلى التزام السلطنة بتسليط الضوء على الفنون والتنوع الثقافي.

 

كما تحتضن مسقط العديد من الحصون التاريخية المهيبة، مثل قلعتي الجلالي والميراني اللتين تعكسان الإرث التاريخي الغني للعاصمة العُمانية، وتتيحان للسياح التعرف على تاريخ مسقط العريق. ويتميز سوق مطرح بأروقته الساحرة، ويقدم تشكيلة واسعة من خيارات العطور والأزياء والتحف الفنية التقليدية، ليشكل وجهة مثالية لاستكشاف تراث السلطنة الغني والمميز.

 

ويتجسد الإرث العُماني الثقافي في سوق نزوى الذي يقدم لمحة عن عراقة التاريخ وفخامة المهارات الحرفية التقليدية، وحصن جبرين الشهير بجدرانه المهيبة، وقلعة بهلاء المدرجة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

 

كما توفر طبيعة السلطنة الخلابة مجموعة من المغامرات الاستثنائية التي تسلط الضوء على تنوعها البيئي والطبيعي. وتقدم حديقة النباتات العُمانية فرصة مميزة للتعرف على تنوع الطبيعة النباتية في السلطنة، حيث تحتضن مجموعة واسعة من الأزهار المحلية والتنسيقات النباتية المبتكرة بلمسة فنية.

 

وتوفر سلسلة جبال الحجر الساحرة ملاذاً مثالياً للراغبين بالابتعاد عن صخب المدينة والاستمتاع بأجواء هادئة ونقية تأسر الحواس، حيث تتميز بنسيم عليل وبارد وحرارة أقل بعشر درجات من مدينة مسقط. كما تتألق الجبال بمواسمها المتميزة، بدءاً من تفتح الورود إلى مرحلة نضج الرمان. وتحتضن عمان العديد من الوديان الجميلة، بما في ذلك وادي شاب ووادي بني خالد، ويضم كلاهما محميات طبيعية هادئة وساحرة، وهي موطن لبرك الزمرد الباردة. وتتميز وديان السلطنة العديدة بمواقعها الشهيرة والتي تستقطب العديد من السياح والرحلات، وتتمتع بتضاريس مميزة مع إطلالات خلابة، مما يوفر للسياح تجارب لا تضاهى.

 

كما يحظى عشاق البحار بفرصة استثنائية لاستكشاف الحياة البحرية ومشاهدة الدلافين في خليج عمان الذي يشتهر بمياهه النقية وتنوعه البيولوجي البحري، كما أنه وجهة مثالية للغطس والغوص للزوار من مختلف المهارات للتعرف على العالم المائي المذهل في المنطقة. ويوفر خليج عمان مجموعة متنوعة من التجارب البحرية المميزة، بدءاً من استكشاف الشعاب المرجانية بألوانها الزاهية والكهوف المخفية، ووصولاً إلى مشاهدة أسماك المانتا راي الجميلة، والسباحة مع الدلافين وأسماك القرش الحوتي وأسماك قرش الشعاب المرجانية والحيتان، بالإضافة إلى العديد من رحلات الغوص لاستكشاف حطام السفن. ويحيط بساحل عمان العديد من الشواطئ المميزة بالمياه الصافية، بما في ذلك محمية جزر الديمانيات الطبيعية، التي تشكل وجهة مثالية للباحثين عن الشواطئ الهادئة والجمال الطبيعي الساحر.

 

وتوفر طبيعة سلطنة عمان الخلابة لمحبي المغامرات مجموعة متنوعة من الأنشطة الخارجية المشوقة، حيث يمكن للسياح الانطلاق في رحلة ممتعة بسيارة دفع رباعي ضمن الكثبان الرملية في صحراء الربع الخالي الشهيرة، واستكشاف المناظر الطبيعية الصحراوية الآسرة في تجربة فريدة على متن منطاد هوائي والاستمتاع بمشهد شروق الشمس بألوانه الذهبية الدافئة. كما يمكن للزوار استكشاف مدينة أوبار التاريخية في جنوب سلطنة عمان، وهي مدينة كاملة مدفونة تحت رمال الصحراء وتُعرف باسم أطلنطس الرمال، وكشفت رياح الصحراء أجزاءً منها بعد عدة قرون. بينما يحتضن شمال السلطنة منطقة مسندم الجميلة، التي تضم أطول مسار انزلاقي في المنطقة، لتوفر تجربة مشوقة وسط المعالم الطبيعية الساحرة.

 

وتتميز تجربة استكشاف عمان بكرم ضيافة شعبها اللطيف والمُحب، مما يعكس جوهر الثقافة العمانية ويعزز الترابط مع الزوار. ويحظى الضيوف بفرصة التعرف على هذه التقاليد والعادات الأصيلة، والاستمتاع بنكهات المطبخ العماني الشهية والقهوة المحضرة بإتقان والتمور اللذيذة، مما يضفي ألقاً خاصاً على التجربة.

 

ويتميز منتجع سانت ريجيس الموج مسقط الفاخر بموقعه في قلب الموج على الواجهة البحرية الساحرة مع وصول مباشر إلى شاطئ رملي خاص. ويضم المنتجع 250 غرفة وجناحاً راقياً، بما في ذلك غرف وأجنحة مزدوجة مكونة من غرفة نوم واحدة إلى ثلاث غرف نوم، توفر إطلالات خلابة على المحيط أو ملعب الجولف أو المدينة. كما يحتضن المنتجع تسعة مطاعم استثنائية تضم وجهات معروفة عالمياً وحاصلة على نجمة ميشلان. ويرتقي المنتجع بمستوى التجارب الفاخرة في سلطنة عمان إلى مستويات غير مسبوقة، حيث يجمع بين التراث الغني للمنطقة والتصميم الرائع والتميز العريق لعلامة سانت ريجيس، التي انطلقت من أفخر شوارع نيويورك في فيفث أفينو وشارع 55، ويضفي رونقاً خاصاً على المنطقة في موسم الصيف القادم.

 

وتندرج فنادق ومنتجعات سانت ريجيس تحت مظلة ماريوت بونفوي التي تضم أكثر من ثلاثين علامة فندقية. وتبدأ أسعار الإقامة من 365 دولا أمريكي (140 ريال عماني) لليلة الواحدة. للحجز، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.marriott.com.